الرئيسية » اسلاميات » أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة
أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة
أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة

أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة

أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة هذا حيث يعتبر شهر ذي الحِجَّة من أشهر السنة القمرية و هو ايضاً الشهر الثاني عشر من تلك السنة التقويم الهجري كما أنّه يعتبر الشهر الثاني من الأشهر الحرم و لقد سُمّي بذلك الاسم لأنّه يكون فيه الحج و بمناسبة هذه الأيام المباركة نقدم لكم مجموعة من الأدعية في الأيام العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة و وقفة عرفات و مالها من فضل و ثواب كبير جداً .

 أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة

التّهليل: وهي قول (لا إله إلا الله)، شهادة الإسلام والرّكن الأول من أركانه، وفضلها عظيم كما ورد عن الرّسول عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الشّريف: (من قال: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له المُلْكُ وله الحمْدُ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ، في يومٍ مائةَ مرَّةٍ كانت له عِدلُ عشرِ رِقابٍ، وكُتِبت له مائةُ حسنةٍ، ومُحِيَتْ عنه مائةُ سيِّئةٍ، وكانت له حِرزًا من الشَّيطانِ يومَه ذلك حتَّى يُمسيَ، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ ممَّا جاء به إلَّا رجلٌ عمِل أكثرَ منه)
أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة
التّكبير: وتكون بالقول (الله أكبر) دلالةً على عظمة الله تعالى، والإقرار بعِظَم شأنه، وأنّه وحده من يستحقّ التّعظيم والتّبجيل، وقد ورد في الحديث الشّريف عن الرّسول عليه السّلام حين قال: (عنِ ابنِ عباسٍ – رضي اللهُ عنهما – أنه كان يكبِّرُ مِن غَداةِ عرفةَ إلى آخرِ أيامِ التشريقِ، وكان لا يكبِّرُ في المغربِ، وكان تكبيرُه: اللهُ أكبرُ كبيراً، اللهُ أكبرُ كبيراً، اللهُ أكبرُ كبيراً وللهِ الحمدُ، اللهُ أكبرُ وأجلُّ، اللهُ أكبرُ على ما هَدانا).[٧]
أدعية العشرة الأوائل من ذي الحجة
التّحميد: وتكون بالقول (الحمدلله) عند السرّاء لتدل على شكره، وعند الضرّاء لتدل على الإيمان بحكمة الله لهذا المُصاب، وبتكرار الحمد لله فإنّها تُثبّب معناها في القلب، ولا معنىً لها دون اليقين بها. قال الرّسول عليه السّلام في الحديث الشّريف: (كلمتانِ خفيفتانِ على اللسانِ، ثقيلتانِ في الميزانِ، حبيبتانِ إلى الرحمنِ: سبحانَ اللهِ وبحمدِه، سبحانَ اللهِ العظيمِ)