الرئيسية » اسلاميات » شروط قبول الاضحية .. سنة الرسول علية السلام فى اختيار أضحية العيد
شروط قبول الاضحية
شروط قبول الاضحية

شروط قبول الاضحية .. سنة الرسول علية السلام فى اختيار أضحية العيد

شروط قبول الاضحية .. سنة الرسول علية السلام فى اختيار أضحية العيد كيف كان يختار رسولنا الكريم علية الصلاة والسلام الاضحية ونحن على اعتاب غيد الاضحى المبارك والجميع يستعد لاقامة شعيرة من شعار الله واغلبنا لا يعرف شروط الاضحية و يجب أن تكون على الوجه الأكمل لأنها تقدم لوجه الله تعالى.

و لما فيها من توسعة على الفقراء و إهداء للأهل و زيادة للمحبة و صلة الرحم و التراحم و الود بين المعارف و الأصحاب و لذلك فالاضحية هي العمل الديني و الواجب الذي نفعله ابتغاء مرضاة الله و نحقق به استفادة بكل بالحب و الود بين الناس .

ولا يوجد اعظم من الحبيب المصطفى لكى نتعلم منها شروط الاضحية كان الحبيب المصطفي صل الله عليه و سلم فكان يختار أضحيته بكل عناية و دقة لتكون الأفضل و الأحسن و اليوم نقدم لكم الأسس و المعايير التي كان رسول الله يختار على أساسها اضحيته.

– كان رسول الله يختار أولا الإبل و بعدها البقر ثم الخراف و كان عليه لصلاة و السلام يجيز أن يشترك كل سبعة أفراد في أضحية واحده من الإبل و البقر لارتفاع أثمانها .

– كان يختار الخراف التي لا يقل عمرها عن سنة .

– و إن كانت الأضحية من الماعز أو البقر فلا يقل عمرها عن سنتين .

–  أما إذا كانت الاضحية من الإبل فلا يقل عمرها عن خمس سنوات .

– و كان رسول الله يختار الاضحية خالية تماما من العيوب خاصة العيوب الأربعة و هي أن لا تكون عوراء مريضة عرجاء عجفاء .

– و كان حبيب الله يختار الاضحية ذات القرون المكتملة بينما يترك الخراف مكسورة القرن أو مقطوعة الأذن .

وقت الأضحية:يدخل وقت الأضحية بعد الصلاة مع الإمام فِي يوم العيد إلى غروب شمس الثالث عشر من الشهر وهو أخر أيام التشريق لحديث البراء رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النّبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَوَّلَ مَا نَبْدَأُ بِهِ فِي يَوْمِنَا هَذَا أَنْ نُصَلِّيَ ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ مَنْ فَعَلَهُ فَقَدْ أَصَابَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْل فَإِنَّمَا هُوَ لَحْمٌ قَدَّمَهُ لأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ) رواه البخاري.